منتديات بنات و بس


 
الرئيسيةالتسجيلدخولطلبات الإشرافالقوانين

شاطر | 
 

  صلاة الجمعة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فتاة البرائة
المديرة
المديرة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 1093
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: صلاة الجمعة   السبت 3 يوليو - 20:08

بالنسبة إلى اليومية: تختص الجمعة باستحضار أن يومها يوم عظيم وعيد شريف خص الله به هذه الأمة وجعله وقتاً شريفاً

لعبادته
ليقربهم فيه من جوارهم ويبعدهم من طرده وناره وحثهم فيه على الإقبال
وتلافي ما فرط في بقة الأسبوع من الإهمال وجعل أهم ما يقع فيه من طاعته
وما يوجب الزلفى والقرب إلى شريف حضرته صلاة الجمعة وعبر عنها في محكم
كتابه الكريم بذكر الله الجسيم وخصها من بين سائر الصلوات التي هي أفضل
القربات بالذكر الخاص فقال سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا
نُودِي لِلصَّلَاةِ ﴾ وفي هذه الآية الشريفة من التنبيهات والتأكيدات ما
ينتبه له من له حظ من المعاني لا يليق بسطه بهذه الرسالة.



ومن
أهم رمزها هنا التعبير عن الصلاة بذكر الله ونبه بذلك على أن الغرض الأقصى
من الأقصى من الصلاة ليس هو مجرد الحركات والسكنات والركوع والسجود، بل
ذكر الله تعالى بالقلب وإحضار عظمته بالبال فإن هذا وأشباه هو السر في كون
الصلاة ناهية عن الفحشاء والمنكر كما أخبر تعالى عنه في قوله تعالى:﴿
إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ
اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ ﴾ إذا كان سببهما
القوة الشهوية إذا خرجت عن حكم العقل وهذا كله إنما يتم مع التوجه التام
إلى الله تعالى وملاحظة جلاله الذي هو الذكر الأكبر والكثير على ما ورد في
بعض تفسيراته فضلاً عن أن يكون ذكراً مطلقاً وإذا كان الاستعداد بهذه
المثابة لا جرم وجب الاهتمام بها زيادة على غيرها من الصلوات والتهيؤ
والاستعداد للقاء الله تعالى. والوقوف بين يديه في الوقت الشريف والنوع
الشريف من العبادة.



وأحضر ببالك أن لو أمرك ملك عظيم من
ملوك الدنيا بالمثول في حضرته والفوز بمخاطبته في وقت معين أما كنت تتأهب
له بتمام الاستعداد والتهيئة والسكينة والوقار والتنظيف والتطيب وغير ذلك
مما يليق بجلال الملك؟



ومن هنا جاء استحباب الغسل يوم
الجمعة والتنظيف والتطيب والتعمم على الرأس وقص الشارب والأظفار وغير ذلك
من السنن فبادر عند دخول يوم الجمعة إلى ذلك بقلب مقبل صاف وعمل مخلص وقصد
متقرب ونية خالصة كما تعمل ذلك في لقاء ملك الدنيا إن لم تعظم همتك عن ذلك
ولا تقصد بهذه الوظائف حظك من الرفاهية وتطيب نفسك من الطيب والزينة فتخسر
صفقتك وتظهر بعد ذلك حسرتك، وكلما أمكنك تكثير المطالب التي يترتب عليها
الثواب فاقصدها يضاعف ثواب عملك بسبب قصدها فأنوا بالغسل يوم الجمعة سنة
الجمعة والتوبة عند دخول المسجد وبالثياب الحسنة والطيب سنة رسول (ص)
وتعظيم المسجد واحترام بيت الله فلا تحب أن تدخله زائراً له إلا طيب
الرائحة وأن يقصد به أيضاً ترويح جيرانه ليستريحوا في المسجد عند مجاورته
ويقصد به دفع الروائح الكريهة عن نفسه حسماً لباب الغيبة عن المغتابين إذا
اغتابوه بالروائح الكريهة فيعصون الله تعالى بسببه، فقد قيل أن من تعرض
للغيبة وهو قادر على الاحتراز منها فهو شريك في تلك المعصية، كما أشار
إليه تعالى بقوله: ﴿وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ
اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ﴾.



وإذا
حضرت الصلاة فاحضر قلبك فهم مواقع الموعظة واستعد لتلقي الأوامر والنواهي
على وجهها فإن ذلك هو الغرض الأقصى من الخطبة والخطيب والمنبر واستماع
الناس وتحريم الكلام خلالها ووجوب الإصغاء إليها.



فاعط كل
ذي حقه حقه عسى أن تكون من المكتوبين في ديوان الملائكة المقربين الذين
يكتبون المصلين في ذلك اليوم الشريف، ويعرضونهم على الحضرة الإلهية
ويخلعون عليهم خلع الأنوار القدسية.



فقد روي أن الملائكة
المقربين تقف على أبواب المساجد وبأيديهم قراطيس الفضة وأقلام الذي يكتبون
الأول فالأول وإن الجنان لتزخرف وتزين وإن الناس يتسابقون إليه على قدر
سبقهم إلى الصلاة ولا تزال الملائكة يكتبون الداخل إلى أن يخرج الإمام
فإذا خرج طويت الصحف ورفعت الأقلام واجتمعت الملائكة يستمعون الذكر وإن
الناس في المنازل والحظوة على قدر بكورهم إلى الجمعة.



فإذا
أحضر هذا ببالك وأن الملائكة يستمعون وهم حولك والله سبحانه وتعالى ناظر
إليك لزمك ارتداء الهيبة وأدراع السكينة وتجلبب الخشية وعند ذلك تستحق أن
تفاض عليك الرحمة وتحفك البركة وتصير صلاتك مقبولة ودعوتك مسموعة وأكثر في
ذلك اليوم من الذكر والاستغفار والدعاء وتلاوة القرآن والصلاة على النبي
(ص) والصدقة فإن اليوم شريف والفضل فائض والجود تام والرحمة واسعة فإذا
كان المحل قابلاً تمت السعادة وحصلت الإرادة وزيادة.



وتذكر في يوم الجمعة ساعة لا يرد الله فيها دعوة مؤمن.



فاجتهد أن تصادفها داعياً ومستغفراً وذاكراً فإن الله معطي الذاكر فوق ما يعطي السائل.



وإن أمكنك الإقامة في المسجد مجموع ذلك اليوم فافعل فإن لم يمكن فإلى العصر.



وكن
حسن المراقبة مجتمع الهمة عسى أن تظفر بتلك الساعة فقد قيل أنها مبهمة في
جميع ذلك اليوم نظراً من الله تعالى لخلقه ليحافظوا عليها كما أخفى ليلة
القدر في جميع السنة ليحافظوا عليها.



وروي أنها ما بين فراغ الإمام من الخطبة إلى أن يستوي الصفوف بالناس وساعة أخرى من آخر النهار إلى غروب الشمس.



واجعل هذا اليوم خاصة في الأسبوع لآخرتك فعسى أن يكون كفارة واستدراكاً لبقية الأسبوع.



ويكفيك
في الاهتمام بالجمعة ووظائفها أن الله سبحانه جعلها أفضل أعمال بني آدم
بعد الإيمان على ما نطقت به الأخبار وصرح به العلماء الأخيار حيث دلا على
أن الواجب أفضل من الندب وإن الصلاة أفضل من غيرها من الواجبات وأن
اليومية أفضل من غيرها من الصلوات وأن الصلاة الوسطى من بينها أفضل الخمس
والمختار أنها الظهر والجمعة أولى من الظهر فتكون أفضل منها، لو أمكن تصور
فضل لها وحينئذ فتكون أفضل الأعمال.



وهذا بيان واضح يوجب
تمام الاهتمام بشأنها وأبلغ الخطر في التهاون بها لمن تدبر وقد نبه على
جميع ذلك قوله تعالى بعد الأمر بها: ﴿ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ
تَعْلَمُونَ ﴾.



وقد وردت الأوامر بقراءة سورتها وسورة
المنافقين فيها ليتكرر سماع الحث عليها فيهما وقد قال في سورة المنافقين
بعد أن سماها في سورتها ذكراً: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا
تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن
يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ الخ.



فكرر هذه الدقائق على فكرك عسى أن تكون من المفلحين.



في أسرار صلاة العيد ووظائفها:



وأما صلاة العيد فاحضر في قلبك أنها في يوم قسمة الجوائز وتفرقة الرحمة وإفاضة المواهب على من قبل صومه وقام بوظائفه.



وأكثر
من الخشوع في صلاتك والابتهال إلى الله تعالى فيها وقبلها وبعدها في قبول
أعمالك والعفو عن تقصيرك واستشعر الحياء والخوف والخجلة من حيرة الرد
وخذلان الطرد ليس ذلك اليوم بعيد (من لبس الجديد وإنما هو عيد من أمن من
الوعيد) وسلم من النقاش والتهديد واستحق بصالح أعماله المزيد واستقبله بما
استقبلت به يوم الجمعة من الوظائف والتنظيف والتطيب وغيره من أسباب التهيؤ
والإقبال بالقلب على ربك والوقوف بين يديه عسى أن تصلح للمناجاة والحضرة
لديه فإنه مع ذلك يوم شريف وزمان منيف يقبل الله فيه الأعمال وتستجاب فيه
الدعوات فلا تجعل فرحك فيه بما لم تخلق لأجله ولم يجعل عيداً بسببه من
المأكل والمشرب واللباس وغير ذلك من متاع الدنيا البائرة فإنما هو عيد
لكثرة عوائد الله تعالى فيه على من عامله بمتاجر الآخرة.



في أسرار صلاة الآيات



وأما
صلاة الآيات فاستحضر عندها أحوال الآخرة وزلازلها وتكوير الشمس والقمر
وظلمة القيامة ووجل الخلائق والتجاءهم واجتماعهم في تلك العرصة وخوفهم من
الأخذ والنكال والعقوبة والاستيصال وأكثر من الدعاء والابتهال بمزيد من
الخشوع والخضوع والخوف والوجل في النجاة من تلك الشدائد ورد النور بعد
الظلمة والمسامحة على الهفوة والزلة وتب إلى الله تعالى من جميع ذنوبك
وأحسن التوبة عسى أن ينظر إليك وأنت منكسر النفس مطرق الرأس مستحي من
التقصير فيقبل توبتك ويسامح هفوتك فإنه يقبل القلوب المنكسرة ويحب النفوس
الخاشعة والأعناق الخاضعة والتململ من ثقل الأوزار والحذر من منقلب
الأضرار.



في أسرار صلاة الطواف:



وأما
صلاة الطواف فاستحضر عندها جلالة البيت لجلالة رب البيت واعلم انك بمنزلة
الواقف في حضرة الملك المطلق والحكم بالحق فإنه وإن كان في جميع أحوالك
مطلعاً على سريرتك محيطاً بباطنك وظاهرك لكن الحال في ذلك الموضع أقوى
والمراقبة فيه أتم وأولى والغفلة ثم أصعب وأدهى وأين المقصر في تعظيم
الملك بين يديه ولدى كرسيه وبين النائي عنه، والبعيد منه؟



وإن
كان عمله شاملاً للجميع ومحيطاً بالكل فليزد ذلك في خشوعك وإقبالك ولتحذر
بسبب ذلك من إعراضك وإهمالك ومن ثم كان الذنب في تلك البقاع الشريفة
مضاعفاً والحسنة أيضاً فيها مضاعفة.



وتفكر في من سبق من
الأنبياء المقربين والأولياء الصالحين فترى آثارهم وقربهم وما أورثهم
علمهم وحبهم من السعادة المخلدة والنعمة المؤبدة المجددة على مر الزهور
والمطردة على كر العصور وتأس بهم في العمال وكمال الإقبال وليكن ذلك
نظائره مقدمة للصلاة لا مقارناً فإن وظيفة الصلاة الإقبال بها خاصة وترق
من هذه المدارج إلى عيرها من شريف المعارج.



في أسرار صلاة الجنازة:



وأما
الجنازة فاحضر عند مشاهدتها ووضعها بين يديك ما قد خلقته من الأهل
والأولاد وتركته من الأموال وقدمت على الله تعالى صفر اليد من الجميع لم
يصحبها إلا الأعمال وما تاجرته من أعمال الآخرة الرابحة وتأمل بهجته كيف
ذهبت وجلدته كيف تحولت وعن قريب يمحو التراب صورته وتأكل الأرض هيأته وما
قد حصل له من يتم أولاده وترمل نسائه وتضيع أمواله وخلو مسجده ومجلسه
وانقطاع آثاره بعد طول أمله، وكثرة حيلة وانخداعه بمواطاة الأسباب وغفلته
عن الدخول في هذا التراب والقدوم على ما سطر عليه في الكتاب وركونه إلى
القوة والشباب وانشغاله عما بين يديه من الموت الذريع والهلاك السريع وكيف
كان يتردد ويشيع غيره من الأموات والآن قد تهدمت رجلاه ومفاصله وكيف كان
ينطق وقد فسد لسانه وكيف كان يضحك وقد تغيرت أسنانه وكيف كان يدبر لنفسه
ما لا يحتاج إليه إلى عشرين سنين في وقت لم يكن بينه وبين الموت إلا شهر
أو أقل وهو غافل عما يراد به حتى جاءه الموت فجأة في وقت لم يحتسبه فيه
فقرع سمعه نداء الجبار إما بالجنة أو النار.



ولينظر في
نفسه أنه الآن مثله في غفلته وستكون عاقبته كعاقبته فلينهض حينئذ إلى
الاستعداد بإكثار الزاد فإن المسافة بعيدة والعقبة كؤود والخطر شديد
والندامة بعد الموت غير نافعة.



فهذا الفكر وأمثاله يحصل قصر الأمل والاستعداد بصالح العمل ومحله خارج عن الصلاة كما ترى.



في أسرار صلاة النذر:



وأما
صلاة النذر والعهد ونحوهما فليستشعر قولبها والرغبة في القيام بها
والاهتمام بشأنها وفاء لعهد الله تعالى، وامتثالا لأمره ولا يتبرم بها
توهما أنها ليست واجبة بالأصالة فقد لحقت بمثلها في العظمة والجلالة
وليمثل في نفسه أنه لو عاهد ملكاً من ملوك الدنيا على عمل من الأعمال بحيث
يكون فعله له بمرأى منه ومسمع كيف يكون إقباله على عمله واجتهاده في
إصلاحه وإتقانه وامتلاء قلبه منه، ومراقبته لنظر الملك بمجرد الوعيد فضلاً
عن توكيد بالعهد فلا تعجل نظر الله تعالى دون نظر عبيده فإن ذلك عنوان
النفاق وأنموذج الشرك .



وهكذا يلاحظ وظيفة كل صلاة بحسبها
ويقوم بمزيتها وآدابها ولا يقتصر على ما بيناه من الوظائف بل يترقى نظره
إلى ما يفتح الله تعالى من المعارف فإن أبواب الفيض مفتوحة وأنوار الجود
هابطة ومبذولة واصلة إلى النفوس الإنسانية على قدر استعداها.



وفقنا
الله وإياكم لتلقى الأسرار وأدرجنا في عداد عباده الأبرار وأخذ بنواصينا
إلى رضاه ورحمته وعاملنا بعفوه وكرمه ومغفرته واستعملنا بما علنا وأشركنا
في ثواب من أفدناه فإن ذلك منه وبه وله وهو حسبنا ونعم الوكيل.



وها
هنا قطع الكلام في هذه الرسالة حامدين الله تعالى على كل حالة، وفرغ منها
مؤلفها شيخ الإسلام والمسلمين وقبلة المتعبدين أعلم العلماء العاملين
وأكمل الفضلاء الكاملين رئيس الفقهاء والمتكلمين زين الملة والحق والدين،
الزاهد، العابد، الورع، الناطق بالحق والصواب، المؤبد من عند رب الأرباب
الشيخ زين الدين بن علي بن أحمد الشامي العاملي تغمده الله بغفرانه وأسكنه
بحبوحة جنانه يوم السبت تاسع شهر ذي الحجة الحرام سنه إحدى وخمسين وتسع
مئة.

..........................................






]خـ‗__‗ـد قلبـ‗__‗ـى معـ‗__‗ـاة
◕ ◡ ◕
حبيبـ‗__‗ـى مقـ‗__‗ـدرش انسـ‗__‗ـاة
حبيبـ‗__‗ـى كـ‗__‗ـل املـ‗__‗ـى انـ‗__‗ـى اعيـ‗__‗ـش ويـ‗__‗ـاة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dalo3at.7olm.org
فتاة الريح
°عضوة لامعة°
°عضوة لامعة°
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 260
تاريخ التسجيل : 16/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: صلاة الجمعة   الأحد 4 يوليو - 20:34

bn
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فتاة البرائة
المديرة
المديرة
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 1093
تاريخ التسجيل : 30/03/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: صلاة الجمعة   الأحد 4 يوليو - 22:43

مرسي قلبي منورة

..........................................






]خـ‗__‗ـد قلبـ‗__‗ـى معـ‗__‗ـاة
◕ ◡ ◕
حبيبـ‗__‗ـى مقـ‗__‗ـدرش انسـ‗__‗ـاة
حبيبـ‗__‗ـى كـ‗__‗ـل املـ‗__‗ـى انـ‗__‗ـى اعيـ‗__‗ـش ويـ‗__‗ـاة


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dalo3at.7olm.org
 
صلاة الجمعة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنات و بس :: منتديات عامة :: طريق الإسلام-
انتقل الى: